Ads 468x60px

2007/03/05

رحلة وراء الخسوف

استيقظت منتفضا اسرع الخطى نحو سطح المنزل حتى لا يفوتني الحدث
وتسائلت وانا اقفز السلالم "هل فاتني شيء؟"
"إلى أي مرحلة وصل؟"

ثم وصلت.. ورفعت رأسي.. ونظرت
فإذا بلوحة معجزة تلوح في الافق

"سبحان الله!"

ماذا اصاب البدر الذي كان مشعا قبل سويعات؟
البدر.. الذي الهم الرحالة والشعراء والعلماء
البدر.. الذي كان قد انار المكان بقبسات من نور الشمس المنعكس على ظهره

لقد حجبت الأرض نور الشمس ان يصل الى القمر، سامحة - فقط - بنثرات حمراء منه لتبقي القمر واضحا - باستحياء - للعيان!

لا إله إلا الله
"إنا كل شيء خلقناه بقدر" [القمر 49]

من الذي غير لون البدر من ابيض لامع الى احمر خافت؟
من الذي وضع القمر والارض والشمس في مواضع معينة وحركها بسرعة دقيقة حتى تحدث هذه الرائعة؟

فإذا خرجت من هذه الدائرة، هالك ما ورائها
ها هي النجوم والمجرات منتشرة على بساط الفضاء الاسود، وفيها ما نعلم وما لا نعلم من معجزات العزيز الحكيم

فاذا انطلقت مخيلتك وراءها صُدمت من عظمتها وفسحتها، واحسست بضياعك وضعفك

ها هي الاجرام العظيمة المنتشرة في المساحات الساحقة، وكلها رهن كلمة "كن"
ولا تستطيع اي منها ان تعصي امر الرحمن

ما وزن الارض امام هذا الكون الهائل؟
بل وما وزن الانسان امام كل هذا؟
ايأمن الانسان على نفسه من الخالق الجبار؟
أيكتفي بنفسه عن العليم الخبير؟

"كلا إن الانسان ليطغى أن رءاه استغنى" [العلق 6]

لقد ادهشنا العلماء بدقة توقعاتهم لهذا الحدث وغيره، هذا العام ولأعوام قادمة
ولكن كيف لنا نقف على من توقع الاحداث - وفقا لمعطيات ثابتة - وننسى من صنع هذه الاحداث وسن قوانينها الثابتة؟

اللهم انا نشهدك ونشهد حملة عرشك وملائكتك وجميع خلقك انك انت الله
لا اله الا انت، وحدك لا شريك لك
وان محمدا عبدك ورسولك




(من أرشيف المدونة السابقة في جيران)