Ads 468x60px

2007/12/09

خبر القط!

استلمت رسالة نصية من والدي في عمان اليوم (وأنا في أمريكا) بخبر وفاة!

انقبض قلبي وأنا أتابع قراءة الرسالة، ثم فوجئت أنه..
أنه خبر وفاة قط لابناء عمي! وأن ابن عمي (المراهق) بكى لوفاته!

لثوان امتزجت في داخلي مشاعر الدهشة مع التنهد أن الخبر لا يخص أحد أقاربي
ثم مرت ثوان أخرى وأنا أتعجب من الرسالة وكيف أخافتني، وأن المتوفي مجرد.. مجرد قط!

ولكني تذكرت بعدها قصة هذا القط!
هذا القط لم يكن من القطط المدللة المليئة بالفرو، ولم يكن قطا جميلا كسولا رباه أصحابه كهواية وللتمتع بجماله.
هذا القط كان من "قطط الشوارع" كما يقال. ومنذ حوالي ثلاث سنوات عبث به بعض الصبية عديمي الاحساس وأصابوا عينه إصابة بليغة أضعفت رؤيته وقدرته على العناية بنفسه.
وكان يشاهد هذا المنظر ابن عمي، فرق قلبه للقط وأخذه واعتني به من يومها
وتوفي القط اليوم متأثرا بمرض في أسنانه منعه من الأكل.

وتذكرت حينها حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"بينا رجل يمشي بطريق اشتد عليه العطش فوجد بئرا فنزل فيها فشرب ثم خرج فإذا بكلب يلهث يأكل الثرى من العطش فقال الرجل لقد بلغ هذا الكلب من العطش مثل الذي كان بلغ مني فنزل البئر فملأ خفه ماء فسقى الكلب فشكر الله له فغفر له" قالوا يا رسول الله إن لنا في البهائم لأجرا فقال "في كل ذات كبد رطبة أجر"
(البخاري: باب الآبار على الطرق إذا لم يتأذ بها)

فيا أبناء عمي هنيئا لكم أجر العناية بمخلوق ضعيف جريح عاجز، وأدعو الله أن يحقق فيكم حديث رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم

وإذا كان هذا أجر رعاية البهائم في ديننا الحنيف، فكيف بأجر رعاية البشر؟
أسأل الله تعالى أن يرزقنا قلوبا رحيمة بأخواننا المسلمين وبجميع الناس وبخلق الله أينما كانوا
قال رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم عندما سأله سعد عن فيض عينيه عليه الصلاة والسلام بالدموع لصبي مريض "هذه رحمة وضعها الله في قلوب من شاء من عباده ولا يرحم الله من عباده إلا الرحماء"

(البخاري: باب عيادة الصبيان)
 


(من أرشيف المدونة السابقة في جيران)




هناك تعليقان (2):

حمد العزري يقول...

(التعليقات على الموقع القديم)
===

اضيف في 29 ذو القعدة, 1428 07:09 م , من قبل آية
فعلا يجب علينا ان نرحم كل ضعيف..
خبر القط ادهشني! ولكن مقاتلك ذكرتنا بما هو مهم.. فشكرا للتذكير

استمر في مقالاتك الهادفة "وذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين) سورة الذاريات اية55

===
اضيف في 29 ذو القعدة, 1428 11:55 م , من قبل halazri2006
نسأل الله أن يحمينا من الغفلة وأن يجعلنا من الذاكرين.

جزاك الله خيرا على مرورك الطيب يا آية

===
اضيف في 30 ذو القعدة, 1428 09:50 ص , من قبل amna999
من لإمارات العربية المتحدة
السلام عليكم

بالفعل أخي الفاضل سعدت بالمقال حيث اخذني بذكرياتي لوفاة قطة كانت تجول زوايا منزلنا...والعبرة في مقالك رائعة
تسلم والي الامام دائما

===
اضيف في 30 ذو القعدة, 1428 06:29 م , من قبل halazri2006
وعليكم السلام ورحمة الله أختي آمنة
وتحية إلى أهلنا في الامارات الشقيقة

هذه القصة وكثير غيرها تتكرر على مدار الزمان وعبر حدود المكان وهناك دائما دروس وعبر مع كل نظرة متأملة إليها

===
اضيف في 30 ذو القعدة, 1428 11:03 م , من قبل اخوك فى الله
من الولايات المتحدة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اخى حمد

جزاكم الله خيرا بتذكيرنا باحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم بالرحمة حتى على الحيوان

===
اضيف في 02 ذو الحجة, 1428 04:26 م , من قبل حميد
من لإمارات العربية المتحدة
انا شفت بعيني ناس ياخذو الاكل و يدورو قطط عشان ياكلوهم و يدعو الله انو يدخلهم الجنه على الشي الي سووه...

الله يكتبه في ميزان حسناته انشاءلله
و مشكور على القصه الحلوه

ليش البلد طلع امارات ؟؟؟ ولا عشان انا في الامارات الحين ؟
هههه ما مشكله الخليج واحد

===
اضيف في 02 ذو الحجة, 1428 06:32 م , من قبل halazri2006
والسلام عليكم ورحمة الله أخي في الله

الرسول صلى الله عليه وسلم قدوتنا وحبيبنا، ولو حاول كل منا اتباعه قدر المستطاع لصلح أمرنا في الدنيا والأخرة

===
اضيف في 02 ذو الحجة, 1428 06:34 م , من قبل halazri2006
السلام عليكم أخي حميد

جزى الله كل مؤمن رحيم بخلقه

طلعت مواطن؟!!!
مثل ما تقول خليجنا واحد
وعقبال ما تكون أمتنا الإسلامية واحدة

حمد العزري يقول...

(تكملة التعليقات)
===

اضيف في 03 ذو الحجة, 1428 06:30 ص , من قبل Amjed
من عُمان
قصة مؤثرة وجميلة
عادة ما نعايش هذه القصص في ريفنا ونفتقدها في مدننا.
فالقطط كانت جزء من ذكرات طفولتنا البرئية.

===
اضيف في 03 ذو الحجة, 1428 07:06 ص , من قبل halazri2006
بالفعل أخي أمجد.

تشرفت بمرورك الكريم، جزاك الله خيرا.

===
اضيف في 03 ذو الحجة, 1428 09:00 ص , من قبل mafhm
من سوريا
شو ابو حميد الظاهر مالك عم تفتح على الاخبار ومئات القلى من المسلمين
ولا تاملاتك في امريكا اختلفت عن عمان
عموما اشتقنا لاحاديثك ولك
وكلامي من باب الدعابه
كل عام وانت بخير وسعاده
كن بخير

===
اضيف في 03 ذو الحجة, 1428 05:22 م , من قبل halazri2006
اخي العزيز حامل المسك
وأنا أسعد بتواجدك الدائم والعطر

لا تخف، مآسي اخوتنا وهمومهم على البال دائما. نصرهم الله وجزاهم على صبرهم كل الخير.

بالفعل فكرت في أهمية هذا الموضوع، وانتهيت إلى أن الفكرة هي الرحمة بالحيوان بشكل عام، وهي جزء من ثوابت دين الرحمة.

===
اضيف في 20 ذو الحجة, 1428 12:14 م , من قبل galalhamza
من عُمان
السلام عليكم و رحمة الله

جزاك الله خيرا على تذكيرنا باحاديث الرسول الحبيب، مثل تلك القصص البسيطة هى احد اهم ركائز الدعوة للاسلام خاصة بين الدول الغربية فيا ليتك تنشرها بين اصدقاء دراستك بالخارج و لو على سبيل القصص و ليس الموعظة و انت خير من يقدر على ذلك.

===
اضيف في 26 ذو الحجة, 1428 03:48 م , من قبل halazri2006
السلام عليكم أخي الدكتور جلال حمزة

أنا سعيد بمشاركتك وبمداخلتك القيمة
فعلا القصص لها أثر شبه سحري في النفوس أكثر من المواعظ أحيانا. لقد نشرت هذه القصة في مدونتي الإنجليزية (انظر الرابط على شمال هذه الصفحة) وسأحكيها لغيري أيضا بإذن الله.

سلامي إلى الأخوة الدكاترة والزملاء في عمان

===
اضيف في 18 محرم, 1429 03:46 م , من قبل memonesta
من مصر
جزاك الله خيرا..
اسلوبك مميز.. وطريقتك في عرض الفكرة رائعة... فالحمد لله عز وجل الذي هداك لهذا.. وبارك لك الله في دينك وقلمك!!

===
اضيف في 18 محرم, 1429 05:27 م , من قبل halazri2006
أخي memonesta

وإياكم جزاكم الله خيرا على تشجيعكم
نسأل الله أن يعيننا جميعا على ما يحب ربنا ويرضى

===
اضيف في 26 محرم, 1429 10:17 م , من قبل farssif2007
من مصر
السلام عليكم أخى فى الله
بالفعل قصة جميله وانا عندى قطة بالمنزل ارعاها من حب ابنى النونة لهاوحبى ايضا للقطط ولكن انت ذكرتنا باحاديث الرسول لرعاية البهائم والحيوانات جزاك الله خيرا عنا0
أم سيف الدين