Ads 468x60px

2008/11/26

لبيك اللهم لبيك



لبيك اللهم لبيك
لبيك لا شريك لك لبيك
إن الحمد والنعمة لك والملك
لا شريك لك

في كل عام منذ أربعة عشر قرنا تتجه مجاميع المسلمين إلى البيت العتيق لأداء الركن الخامس من أركان الإسلام
في امتداد مهيب للحجاج الأوائل الذين لبوا نداء سيدنا إبراهيم عليه السلام

يقول تعالى ﴿ وأذن في الناس بالحج يأتوك رجالاً وعلى كل ضامر يأتين من كل فج عميق ﴾ الحج / 27 .


وفسر ابن كثير هذه الآية قائلا: (أي نادِ ( يا إبراهيم
) في الناس بالحج ، داعيا لهم إلى الحج إلى هذا البيت الذي أمرناك ببنائه
، فذكر أنه قال : " يا رب كيف أبلغ الناس وصوتي لا ينفذهم ؟ " فقال : "
نادِ وعلينا البلاغ " فقام على مقامه ، وقيل على الحجر ، وقيل على الصفا ،
وقيل على أبي قبيس ، وقال : " يا أيها الناس إن ربكم قد اتخذ بيتاً فحجوه
" فيقال إن الجبال تواضعت حتى بلغ الصوت أرجاء الأرض ، وأسمع من في
الأرحام والأصلاب ، وأجابه كل شيء سمعه من حجر ومدر وشجر ، ومن كتب الله
أنه يحج إلى يوم القيامة ، ليبك اللهم لبيك ، هذا مضمون ما ورد عن ابن
عباس ، ومجاهد وعكرمة وسعيد بن جبير وغير واحد من السلف والله أعلم .)
المصدر

ويقوم ضيوف الرحمن بشعائر مباركة قد لا يفقهون كنهها، ولكنهم إنما يقومون بها اتباعا لأمره تعالى ووفق هدي نبيه محمدا صلى الله عليه وسلم. فمن نحن حتى نسأل الخالق الجبار؟ إنما حسب العباد أن يقولوا سمعنا وأطعنا.

وبجانب ذلك، فإن المؤمن على يقين أن الله ما أمرنا بشيء إلا وفيه حكم وفوائد عظيمة قد ندرك بعضها ويخفى علينا أكثرها.

فإلى البيت العتيق سيروا عباد الله. إلى مكة المكرمة ومنى وعرفة والمزدلفة. والتزموا شروط هذه العبادة "فلا رفث ولا فسوق ولا جدال في الحج". سيروا واتبعوا في خطواتكم أمر ربكم وهدي نبيه صلى الله عليه وسلم. سيروا موفقين مأجورين بإذن الله.


أحببت أن أبلغكم أخوتي بأني سأتجه بإذن الله تعالى حاجا إلى بيت الله الحرام هذا العام. أوصيكم ونفسي بتقوى الله، وأرجو منكم الصفح عن أي خطأ أو تعدي مني عليكم والدعاء لي بالتوفيق والسداد. وأشهد الله أني نزعت ما في قلبي من أمور عليكم.

(من أرشيف المدونة السابقة في موقع جيران)


حفظكم الرحمن وأعانكم وإيانا على ذكره وشكره وحسن عبادته

2008/10/19

الأزمة المالية.. نهاية عصر وبداية عصر





يوم أن سقط بنك ليمان برذرز في أمريكا، لم أكن مطلعا بشكل كافي على ما يجري. وكنت وقتها احضر لعرض (Presentation) لمقرر "القيادة" الدراسي، ورأيت في سقوط البنك فرصة قصة استدل بها على موضوع العرض..
وهكذا انطلقت أبحث في الموضوع ووجدت ما ينفعني من المعلومات عن البنك ورئيسه التنفيذي لنقد سياسته القيادية..

والذي هالني فيما بعد أن إفلاس بنك ليمان برذرز لم يكن حدثا عابرا!
لم يكن الأمر مجرد سقوط مؤسسة واحدة ومساهميها وزبائنها!
بل كان نتيجة مباشرة لتراكم أخطاء ومساويء نظام مالي بأكمله..
وتوقع الكثيرون أن يكون لسقوطه تأثيرا خطيرا على الشركات والأسواق الأخرى بما يشبه تساقط أحجار لعبة الدومينوز!

ومن يومها وحتى الآن تتواتر أنباء الأزمة الإقتصادية من كل مكان:
الحكومة الأمريكية تنقذ أكبر شركة تأمين في أمريكا ..
سقوط مدوي لأسواق المال الأمريكية والعالمية ..
تدخل الحكومة الأمريكية لإنقاذ أسواق المال بمئات المليارات ..
قيام حكومات أوروبية بخطوات مماثلة ..
اجتماع قادة الدول السبع الصناعية الكبرى، وقرارات لإنقاذ الوضع ..
تقرير اقتصادي من الجزيرة: التسلسل الزمني لأزمة المال العالمية

بدأت
المسألة تتخذ طابع الأولوية القصوى، وبدأ الكلام عن تأثر الجميع في أمريكا
وأوروبا بل وفي العالم كله.. فأعلنت شركات إفلاسها وأوشكت أخرى! وبدأت حكومات الولايات في أمريكا بدق ناقوس الخطر لعجز ميزانياتها..


وهنا فتح الغرب بابا لم يفتحه من قبل..
بدأ الغرب يتكلم عن تغيير سياسة المال العالمية!
يورونيوز: رئيس صندوق النقد الدولي يدعو إلى تغيير النظام
تقرير الجزيرة الإقتصادي:
أميركا وأوروبا تطالبان بعقد قمة دولية لمراجعة النظام المالي

يا سبحان الخالق المدبر!
بالأمس يحاضرنا الغرب عن سياسة المال ونظام المال والذي يقوم على إطلاق الحريات وعلى الربا وعلى تحكم البعض بأقوات العالم، ورأينا دول العالم (ومنها أغلب دولنا الإسلامية) تتهافت وراء هذا النظام..
واليوم يثبت هذا النظام فشله من قواعده!

بل وبدأ نافذي البصيرة في الغرب والعالم يتسائل عن مصير النظام الرأسمالي!
مقالة من صحيفة الواشنطن بوست الأمريكية (مترجمة في موقع الجزيرة)
مقالة من صحيفة الإندبندنت البريطانية (بالإنجليزية)
موقع غربي عنوانه "نهاية الرأسمالية" (أنشيء قبل تفاقم الأزمة)

لقد سقط قناع هذا النظام الربوي سقوطا مدويا، وهو النظام الذي أطلق حرية التجار الجشعين حتى ازداد الأغنياء غنى وازداد الفقراء فقرا


وهذا يقودنا إلى التساؤل: عندما تنهارالنظرية الرأسمالية وقبلها الشيوعية، فما هو البديل؟
بمعنى آخر: إذا كانت تجارب الأنظمة البشرية تثبت فشلها الواحدة تلو الأخرى، فما هو الحل؟

الحل هو في الرجوع إلى النظام الذي ثبت قرونا عديدة قبل إسقاطه من الغرب أنفسهم
الحل هو تبني النظام الوحيد الذي يوازن بين متطلبات الفرد ومتطلبات المجتمع
الحل هو تبني النظام الوحيد الذي لا يحتاج إلى تجارب ومآسي وخسائر، لإنه ليس من إنتاج البشر بل هو تشريع من خالق البشر
يقول الله تعالى: "أفحكم الجاهلية يبغون، ومن أحسن من الله حكما لقوم يوقنون" (المائدة، 50)
ملخص محاضرة رائعة حديثة للشيخ أحمد الخليلي مفتي سلطنة عمان عن الموضوع

نبذة من كلمة للشيخ القرضاوي في مؤتمر القدس عن الموضوع

شبكة المشكاة الإسلامية: نهاية التاريخ.. نهاية الرأسمالية!

خطبة للشيخ محمد اليقعوبي:
انهيار الرأسمالية

خطبة للشيخ الشيخ إبراهيم بن محمد الحقيل: الأزمة الرأسمالية العالمية

لقد ظهرت علامات نهاية عصر هيمنة الرأسمالية على العالم، وسيأتي بعده عصر جديد




فهل ستكون للمسلمين الكلمة المناسبة، أم اننا سنترك الساحة لغيرنا لكي يجرب نظاما فاشلا آخر؟

(من أرشيف المدونة السابقة في موقع جيران)

2008/09/29

عيد مبارك

يرحل عنا شهر الصيام الكريم.. شهر القرآن
نسأل الله أن يتقبل منا ومنكم الصيام والقيام وقراءة القرآن وصالحات الأعمال
وأن يتجاوز سبحانه عن تقصيرنا

نسأله سبحانه أن يجعلنا ممن شمل برحمته وغفر لهم وأعتقهم من النار

ونسأله سبحانه أن يبارك لهذه الأمة ويجمعها تحت كلمة سواء وعلى الصراط المستقيم

وكل عام وأنتم بخير
وعساكم من الفائزين ومن العائدين





(من أرشيف المدونة السابقة في موقع جيران)

2008/08/31

رمضان كريم

خالص الدعاء والأمنيات لكم أخوتي وللأمة الإسلامية بمناسبة قدوم شهر الرحمة والغفران والعتق من النار.. شهر رمضان الكريم

اللهم بلغنا رمضان وأعنا فيه على الصلاة والصيام والقيام وعلى تلاوة القرآن

اللهم وبلغنا ليلة القدر ووفقنا لاغتنام أجر ألف شهر

اللهم وارفع فيه درجاتنا، واثقل فيه ميزان حسناتنا، وتجاوز فيه عن سيئاتنا وتقصيرنا

اللهم وأعد على الامة انتصارات وعزة رمضان العظيمة،
            أياما كأيام بدر وفتح مكة وفتح الأندلس وحطين وعين جالوت ونصر رمضان المجيد

وصلى اللهم وسلم وبارك على سيدنا وحبيبنا محمد وعلى آله وصحبه



(من أرشيف المدونة السابقة في موقع جيران)

2008/07/05

التعامل مع مندوب المبيعات


(من أرشيف المدونة السابقة في جيران)







تدخل المحل أو المعرض باحثا عن منتج معين، فيقابلك ببشاشة مظهرا العناية بك والرغبة في مساعدتك. تسأله سؤالا ويرد عليك بإجابتين أو ثلاثة! تخبره عن منتجات منافسة فينطلق موضحا وشارحا أفضلية منتجه!

هذا هو مندوب المبيعات. موجود لمساعدتك وتسهيل عملية شرائك للمنتج الذي يمثله!
وهو غالبا ما يكون مدربا تدريبا جيدا على الإجابة على أسئلة الزبائن وطلباتهم، بل وحتى كيفية التعامل مع اعتراضات وشكوك الزبائن وفق منهج وخطة مدروسة مجربة!

بمعنى آخر، إن مندوب المبيعات يكون على أهبة الاستعداد للقائك عندما تدخل المحل أو المعرض، مجهزا بإجابات مسبقة على الأسئلة الشائعة وباستراتيجيات ممنهجة حسب نوع وطلبات الزبون.
وعلى النقيض من ذلك، نرى الكثير من الزبائن غير جاهزين للتعامل مع مندوبي المبيعات مما يخل بتوازن المعاملة بينهم.

ولكي تكون جاهزا للتعامل الجيد والمفيد مع مندوب المبيعات، فعليك أولا أن تحدد حاجاتك الأساسية وما يقابلها من مواصفات مطلوبة في المنتج. فمثلا، ما نوع السيارة التي تريدها؟ ما سعة المحرك المناسبة لك؟ ما المواصفات الداخلية التي تحتاجها فعليا؟ وطبعا ما هي الميزانية التي وضعتها للشراء؟

وبعد ذلك تقوم ببحث مبدئي عن المنتج الذي تود شرائه وهذا متيسر عن طريق الشبكة المعلوماتية. تبحث على الأقل على ثلاثة منتجات تفي بمتطلباتك وتقارن فيما بينها وتطلع على ما يقوله المستخدمون الحاليون.

وبعد أن تفعل ذلك ستجد نفسك قد وضعت أسئلة محددة وتفضيلا مبدئيا لإحدى المنتجات المرشحة. وعندما تزور معرض السيارات تكون على علم ودراية وجاهزية للتعامل مع مندوب المبيعات.

وفي المعرض، اتجه مباشرة نحو المنتج الذي بحثت عنه، وتأكد من المواصفات التي بحثت عنها. وخض في كل صغيرة وكبيرة مسجلا في دفتر صغير (أو جوال!) الملاحظات المهمة. وعندما يحضر مندوب المبيعات سلم عليه بابتسامة واثقة ووضح له ما تريد وخذ زمام المناقشة. حاول (بلطف) أن تأخذ إجابات واضحة ومختصرة لأسئلتك. اسأل عن أفضل سعر ممكن، سجل اسم وأرقام المندوب، ثم اشكره بلطف وغادر المعرض. ويفضل (حسب الإمكان) أن تزور أكثر من معرض أو محل لبيع المنتج الذي تبحث عنه.

أعط نفسك وقتا كافيا لدراسة المنتجات المرشحة وقاوم أي محاولة من المندوب لجعلك تشتري "الآن" مهما كانت العروض المغرية! وإذا كان المنتج من النوع الذي يتطلب توقيع عقد، فيفضل أن تأخذ صورة من العقد لدراسته بتأني قبل التوقيع وقرار الشراء.

وعليك التنبه من شيء مهم، وهو أن مندوب
المبيعات مطالب بأن يحصل منك على أعلى ربح ممكن! وعندما تكون جاهزا لزيارة
المعرض حسب الخطوات السابقة، سيسهل عليك مقاومة محاولات مندوب المبيعات
دفعك لشراء منتج أعلى قيمة من التي تحتاجها أو الحصول على مميزات أكثر من
التي تحتاجها.



وفي الأخير، مندوبي المبيعات بشر منهم الأمين ومنهم غير ذلك. وعندما نكون جاهزين للتعامل معهم تقل فرصة شرائنا ما يزيد عن حاجتنا. فيجب علينا بجانب الاستعداد لمقابلتهم أن نحسن الظن بهم وأن نحترم انسانيتهم وشرف عملهم ونبتسم لهم ابتسامة الجاهز الواثق المنصف.

2008/06/18

دروس من اليونان

(من أرشيف المدونة السابقة في موقع جيران)


بحمد من الله وفضل رجعت وزوجتي سالمين الى عمان بعد قضاء اسبوع في اليونان. وكما يقال "للسفر سبع فوائد" فإليكم بعض الدروس التي استفدناها:


1) الأطفال قرة أعين:
طول العشرة يسبب الغفلة عن مكانة الأطفال في القلوب. وقد انفصلنا عن طفلينا لمدة اسبوع شعرنا فيه بالشوق الشديد لهما. سبحان الله! الاتفصال فترة بسيطة عن الاحبة يجدد الحب ويذكر بشكر النعمة.
الحياة قصيرة. عند الانفصال تتكشف لك اخطائك في حق ابنائك وتتمنى لو عاد الزمن الى الوراء، فكيف يكون الحال حين يفرقنا الموت؟! ان كان للمرء اطفال فليوفيهم حقوقهم وليعبر عن حبه لهم الآن قبل فوات الاوان.

2) تجديد الزواج:
مشاغل الحياة تنسيك المودة والحب بينك وبين زوجتك. واجازة قصيرة بعيدا عن المشاغل تعيد الذكريات وتجدد الحياة.

3) اليونان تعرفها:
تشبه أثينا العاصمة مدن ايطاليا وفرنسا، بل ان بها بعض الشبه بمصر أيضا! واليونانيون قريبو الملامح والعادات من العرب.
عملة اليورو ووسائل النقل في المدن تذكرك بأن اليونان جزء من اوروبا الموحدة. كيف اتحدوا على اختلاف اعراقهم ولغاتهم وعجزنا نحن؟

4) اليونان والتاريخ:
المعابد والآلهة (المزعومة!). الاساطير والقصص. الكنائس والتماثيل. كلها تتحدث عن عمق تاريخ البلد الذي يمثل جذور التاريخ الغربي.

5) الطعام:
لذيذ جدا ولكن غالي الثمن. سقط الدولار وسقطنا معه! (الريال العماني مرتبط بالدولار)

6) التوقيت اليوناني!
وصلت القاعة قبل 10 دقائق من موعد افتتاح المؤتمر. وبعد 20 دقيقة تأخير اخبروني ان الافتتاح سيتأخر أكثر. وبعدها اخبرنا رئيس لجنة التنظيم مازحا ان التأخير شيء عادي، فهذا هو التوقيت اليوناني! سبحان الله، اعتقدت ان التأخير من شيم العرب والمسلمين فقط! (مسلمو هذا العصر طبعا، فالسابقون من أخطائنا براء)

7) الجزر الثلاث:
ثقافة، تاريخ، طبيعة، بحر، هدايا صنع يدوي.
من لم يزر جزر بوروس وهيدرا وأجينا فلم يزر اليونان!

هذه الفوائد، وأما المساويء فاكتفي باثنتين:

1) التدخين:
يدخنون في كل مكان حتى اصبح الاصل وعليك البحث عن اماكن عدم التدخين (ان وجدتها!). ووفق قاعدة "التدخين السلبي"، قد ارجع لعمان بمعدل سيجارة او اثنتين!

2) ادمان الملذات:
الصور الخليعة، المجلات، اللباس، شراء الاكسسوارات ببذخ وغيرها. مسكين هذا الشعب الذي ادمن الملذات فلم يعد يحس بالجرم حتى امام الاطفال. نسأل الله لهم ولنا العافية.

وهكذا رأينا التطور والأسس العلمية وجمال الطبيعة ولكن رأينا أيضا سلبيات اتباع الهوى والانجراف وراء الملذات. نسأل الله أن يجعلنا أمة متقدمة واعية مثقفة، ولكن متمسكة بدينها متزينة بأخلاقها ومتميزة بكرمها.

2008/04/03

مفسدان مسقط!

"وإذا أردنا أن نهلك قرية أمرنا مترفيها ففسقوا فيها فحق عليها القول فدمرناها تدميرا" (الإسراء، 16)

اطلعتني زوجتي اليوم على موضوع في إحدى المنتديات العمانية يناقش حدثا مأساويا.
لم يكن الحدث مقتل طفل، أو تهدم بيوت لفقراء، أو حريق هائل.
وإنما أخطر من ذلك بكثير!

الحدث المأساوي اخوتي حدث في قلب مسقط، عاصمة بلدي عمان.
وحدث في مسرح للأطفال والعائلة، من ضمن برامج ما يسمي ب"مهرجان مسقط 2008"
ثلة من الفاسدين يرتدون ملابس لشخصيات كرتونية للأطفال

ثلة الفاسدين هؤلاء كانوا يرقصون أمام الأطفال! وليتهم وقفوا عند ذلك!
بل قاموا بحركات مشينة فاسقة مع بعضهم أمام جمهور الأطفال والعائلات!

أي والله! نعم يحدث هذا أمام الملأ وينقل عبر الإنترنت ويتسامع عنه الناس والمسؤولون!
يحدث هذا في أرض الغبيراء عمان التي أسلمت عن بكرة أبيها يوم تلقت رسالة الدعوة من رسول الله محمد صلى الله عليه وآله وسلم
يحدث هذا في عمان التي نصرت أبا بكر الصديق في حروب الردة
يحدث هذا في عمان اليوم، التي حماها الله من الحروب والنقم

اخواننا في غزة وفي كامل فلسطين والعراق وأفغانستان وغيرها في ابتلاءات ومصائب
وفي عمان يجهر الفاسدون بالفواحش!!

وليس هذا الحدث الوحيد! فقبل اسبوع أتى عبدالغناء بالشر "يطرب" أكثر من مئة ألف متفرج! وفي أي يوم؟ في يوم الجمعة بعد صلاة الجمعة!!

والمصيبة أنها ليست أول مرة!
والمصيبة الأكبر أننا تلقينا إنذارا وتذكيرا قاسيا من ربنا سبحانه قبل اقل من ثمانية أشهر!

يومها أظلمت السماااء
يومها اشتدت الرياااح
يومها انسكبت الأمطااار
يومها غرقت عمااان


من آثار جونو




شوارع انقطعت، وجسور دمرت، وبيوت هدمت، وعائلات شردت، وقلوب وجلت، وعيون دمعت، ونفوس أرسلت

أنسينا؟؟؟!!!

يا عمان أفيقي، فما الإعصار منك ببعيد.
لا تمر نصف سنة حتى تعود المنكرات بأشد مما كان!

نعم إن
أكثر أهل عمان من الأخيار والغيورين على دينهم، نسأل الله أن يرحمنا بهم. ولكن هذا لا يكفي.

"واتقوا فتنة لا تصيبن الذين ظلموا منكم خاصة واعلموا أن الله شديد العقاب" (الأنفال، 25)
وعن حذيفة بن اليمان عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "والذي نفسي بيده لتأمرن بالمعروف ولتنهون عن المنكر أو ليوشكن الله أن يبعث عليكم عذابا من عنده ثم تدعونه فلا يستجاب لكم" أو كما قال عليه الصلاة والسلام

نعم، إن عذاب الله يأتي بالصالحين مع الطالحين، إن لم يقم الصالحون بواجبهم في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر
فعلينا مع الامتناع عن حضور برامج الفساد أن ننصح القائمين على هذه البرامج
علينا أن ننهاهم عن هذه المنكرات ونذكرهم أن يتقوا الله في ما يفعلوه فإن عذاب الله إذا جاء لا يرد
وعلينا بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والنصيحة للأقرباء والأصحاب وغيرهم

اللهم لا تهلكنا بما فعل السفهاء منا
اللهم لا تجعلنا من الذين قلت فيهم "كانوا لا يتناهون عن منكر فعلوه لبئس ما كانوا يفعلون" (المائدة، 79)
اللهم رد عمان وبلاد المسلمين إليك ردا جميلا
اللهم اجعل أراضينا رياضا للإسلام ولا تجعلها حفرا من حفر الباطل والمنكر

وهذه مقالة في مواجهة الإعصار حتى لا ننسى...
"وذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين" (الذاريات، 55)




(من أرشيف المدونة السابقة في جيران)






رسائل خفية






الصورة إعلان لشركة تدخين معروفة

وهي من الإعلانات التي نجحت في زيادة المبيعات للشركة.


ولكن ما سر نجاحها؟


إذا تأملنا فيها سنرى نسورا تحلق بشكل دائري. وإذا ركزنا قليلا سنلاحظ أنها توحي بأن النسور تحوم حول الناظر الى الإعلان، أي أنها تحلق حولك أنت الآن!

ومن المعروف ان أسراب هذا النوع من النسور تتغذى على الاجسام الميتة وتحليقها بهذا الشكل رمز لحصولها على ضحية واستعدادا منها لوجبة دسمة!

وهذا يجعلك أيها الناظر إلى الإعلان كأنك ميت والنسور حولك جاهزة للتغذي على جسدك!



ولكن ما دخل هذا بإعلان شركة التدخين؟

لقد وجدوا بأن معاني الموت التي تطرح (بشكل غير مباشر) في بعض الإعلانات تؤثر تأثيرا غامضا لاشعوريا على المدخن بحيث تدفعه لشراء منتجات التدخين!

والشركة طرحت عددا من الإعلانات بها رسائل خفية عن الموت وأحيانا بإيحائات إباحية لعلمها بتأثير هذه الإعلانات على المدخنين!



أليس هذا مذهلا؟

والمخيف أن مبدأ الرسائل الخفية بدأ ينتشر في بعض الإعلانات والدعايات الحديثة.

والفكرة أن هناك دراسات لسلوك المستهلكين وجدت أنه بإمكان الإعلانات أن تزيد مبيعات الشركات إذا تضمنت رسائل خفية (تختلف باختلاف المنتجات) إلى العقل الباطني اللاواعي للمستهلكين مما يدفعهم بشكل لا شعوري لشراء منتجات هذه الشركات! والسبب أن هذه الرسائل الخفية (كرسالة الموت في المثال السابق) تدخل عقل المستهلكين دون مقاومة لأنهم لا يدركون تأثيرها، وهذا بعكس الرسائل المباشرة التي يعرفها المستهلكون ويتعاملون معها بإيجابية أكبر.



والعبرة أن نتعامل مع الإعلانات تعامل العقل الواعي، بحيث نستخرج معلومات واضحة عن خصائص المنتجات ومقارنة ذلك بحاجاتنا الرئيسية، والحذر من الانسياق اللاواعي للشراء حين لا نرى سببا مقنعا لذلك.



2008/03/04

حتى أطفال غزة




حتى الأطفال لم يسلموا من العدوان

يموتون، يهانون، يحتقرون

هل بقي عاقل يتسائل من الضحية ومن المجرم؟



ونحن بين البيت والعمل وغيره

وندفن رؤوسنا في التراب

لكي لا نزعج عيوننا ب"مناظر مؤلمة" ولا نزعج آذاننا ب"أخبار مؤسفة" وحتى ننظر للعالم نظرة "متفائلة" غير متشائمة!



ونسينا قول رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم: "من لم يهتم بأمر المسلمين فليس منهم"



أترككم مع الصور. تأملوها وتخيلوا، ماذا لو كانت الصورة لابنائكم
؟



















(من أرشيف المدونة السابقة في جيران)

2008/02/17

يوم التدوين من أجل غزة


نبدأ يومنا بالوضوء من ماء طاهر وصلاة الفجر

هذا ومكيف الهواء يلطف من لهيب الشمس أو يخفف من البرودة الشديدة

ثم نجهز أنفسنا للخروج للعمل أو الدراسة ونتناول إفطارا شهيا طازجا

وقد نزور قريبا مريضا في مستشفى نظيف مجهز وآمن

ونقود سياراتنا في شوراع منظمة هادئة



ولكن...






ماذا لو لم تكن ليالينا هادئة؟

ماذا لو لم يكن الماء نظيفا؟ أو حتى متوفرا؟

ماذا لو عجزنا عن استخدام مكيف الهواء والثلاجة والكمبيوتر؟

ماذا لو نفد الوقود عن سياراتنا؟

ماذا لو عجزنا عن شراء الحليب والخبز؟


ماذا لو لم نأمن على أولادنا أن يلعبوا في الحديقة؟

ماذا لو خشينا على أنفسنا وأهلنا وأحبتنا من قنابل تتساقط بين الحين والآخر؟

ماذا لو مات قريب أو صديق في المستشفى لانقطاع الكهرباء؟



ماذا لو كان اخوة لنا مع علمهم بالذي يحصل لنا متجاهلين متناسين غير داعمين؟

والأدهى والأمر، ماذا لو كان اخوتنا يرقصون ويحتفلون ونحن عن رفع مصيبتنا عاجزون؟



هذا الوضع اخوتي ليس من نسج الخيال، بل هو ما يتعرض له اخوانكم في غزة

غزة التي يقطنها حوالي مليون مسلم في مساحة أقل من 70كم مربع

غزة التي هي تحت الاحتلال منذ أكثر من أربعين سنة؟

غزة المجاهدة المناضلة



غزة الآن تعيش في وضع مأساوي وسط نقص شديد في الوقود والكهرباء ومواد الحياة الأساسية.

فهل يعقل أن ندفن رؤوسنا في التراب بحجة أننا نهتم بأنفسنا فقط؟

قال رسولنا الكريم صلى الله عليه وآله وسلم، "من لم يهتم بأمر المسلمين فليس منهم" أو كما قال عليه الصلاة والسلام.



وقال صلى الله عليه وآله وسلم "من رأى منكم منكرا فليغيره بيده فإن لم يستطع فبلسانه فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان" أو كما قال عليه الصلاة والسلام.



وهذه أكبر المنكرات تحدث في غزة، فهل نتصرف وكأن شيئا لم يحدث؟



اخوتي، من إستطاع التبرع، عليه أن يفعل ولو بالقليل، وذلك عبر القنوات المشروعة الموثوق بها كهيئة الإغاثة الإسلامية وجمعيات الأعمال الخيرية الرسمية المنتشرة ولله الحمد.



ومن استطاع أن يتكلم عن طريق مجلس عائلي أو مدونة أو منتدى أو غيره فليفعل



وعلينا بالدعاء إلى القوي العزيز الذي له مقاليد السماوات والأرض وهو على كل شيء قدير.



اللهم ارفع حصار اخواننا في غزة

الله خلصهم من الظلم والذل

اللهم تقبل قتلاهم شهداء

اللهم اشف مرضاهم وارحم اليتامى والثكالى

اللهم انصرهم نصرا مبينا يا رب العالمين



هذا الموضوع بالتعاون مع يوم التدوين من أجل غزة











(من أرشيف المدونة السابقة في جيران)

2008/01/30

غزة: تبرع عن طريق "الإغاثة الإسلامية"





ولا يزال الحديث عن غزة مستمرا
والمدونة متسنفرة لغزة حتى يرفع عنهم الحصار بإذن الله

عرضت في مقالتي السابقة المنقولة من مصادر أخرى حسابات بنكية للتبرع، ولكني حذفت الحسابات لاحقا لأنها غير موثوقة 100%
 
والآن انقل لكم أحبتي عنوان جمعية عالمية موثوق بها إن شاء الله. ويمكنكم التبرع عن طريق تحويلات بنكية أو عن طريق الموقع مباشرة.

الإغاثة الإسلامية (Islamic Relief)





(من أرشيف المدونة السابقة في جيران)

2008/01/27

وسائل لإعانة اخواننا في غزة



هذا موضوع منقول من منتدى الحاسب الكفي (بتصرف)، وهو متواجد في منتديات أخرى أيضا:

----

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 

كلنا يعلم ما وصل له حال إخواننا في غزة
و كثير منا مازال يبخل عليهم حتى بالدعاء
و مع أنهم تجاوزا المئة ألف أسرة تحت خط الفقر !
الجرحى بلا دواء والمشافي بلا كهرباء والعوائل تبيت بلا عشاء
و فد قال نبينا صلى الله عليه وسلم (أنا وكافل اليتيم في الجنة وأشار بالسبابة والوسطي وفرج بينهما )رواه البخاري
و قال عليه الصلاة و السلام:
(الساعي على الأرملة والمسكين كالمجاهد في سبيل الله واحسبه قال كالقائم لا يفتر وكالصائم لا يفتر)0متفق عليه

قال الإمام مالك رحمه الله : واجب على الناس أن يفدوا الأسارى بجميع أموالهم وهذا لا خلاف فيه لقوله عليه السلام « فكوا العاني »
وقد قال علماء الإسلام : لو أنفقت الدولة خزينتها على فداء أسرى المسلمين من الكفار ما كان هذا كثيرا ..نعم ما كان هذا كثيرا .. (...)
هذا الاخير في الأسرى فكيف بهؤلاء الناس العزل

يقول النبي صلى الله عليه وسلم : « من خذل مسلماً في موطن وهو قادر على نصره خذله الله في موطن يحب أن ينصر فيه »
وقال صلى الله عليه وسلم : « من نفس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة »

(ولمن استطاع توصيل أموال إلى المحتاجين والمصابين والجرحى والأطفال في غزة فليفعل بعد التأكد من وجهة الأموال)

مقالات مميزة عن الموضوع

و إن إستنصروكم في الدين فعليكم النصر
أزمة أمه
لولا اللين ما ثبتوا ساعة

مواد سمعية
معا لفك الحصار عن غزة
غزة الجريحة


أتمنى نقل الموضوع للمنتديات الأخرى و عبر البريد الإلكتروني لان كثير من الناس لا يعرف أي شي عن الوضع الراهن
و كما قال صلىالله عليه وسلم (الدل على الخير كفاعله )
وفقكم الله طاعته

---
انتهى الموضوع. نسأل الله أن يثبت اخوتنا في غزة ويهدينا سبل إعانتهم.







(من أرشيف المدونة السابقة في جيران)

2008/01/25

غزة غزة!



فيما نحن في خضم حياتنا اليومية، لا يجد أخواننا في فلسطين وغزة تحديدا حتى عنصر الأمان.
فالكيان الصهيوني يقصف ويقتل ويحاصر والمواقف الرسمية خجولة أو منعدمة.

لك الله يا غزة
لك الله يا فلسطين

نعلن من هنا تضامننا النفسي والدعاء على أقل تقدير مع أخواننا في غزة
كما ونعلن انضمامنا لحملة المدونين لفك الحصار عن غزة

قال حبيبنا المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم "من رأى منكم منكرا فليغيره بيده فإن لم يستطع فبلسانه فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان"
علينا تغيير هذا المنكر بقلوبنا، بل بألسنتنا وبأقلامنا

بالتدوين، بالرسائل البريدية للإعلام ولذوي الشأن، بالرسائل النصية، أو حتى بنشر الوعي بين الناس.

اللهم انصر أهلنا وأخوتنا في غزة
اللهم انصرهم على القوم الظالمين
اللهم أرفع الحصار الغاشم عنهم
اللهم تقبل شهدائهم، واشف مرضاهم

لا تقفوا مكتوفي الأيدي أخوتي
أقل القليل أن تكتبوا دعاءا لأخوتنا في غزة.. الآن!
أو أن تدعموا حملة المدونين لفك الحصار عن غزة
أو أن تدلونا على طريقة فعالة لدعم أخواننا، فالدال على الخير كفاعله.







(من أرشيف المدونة السابقة في جيران)

2008/01/20

يوم عاشوراء




هذا تذكير بسيط لأخوتي بأن يصوموا يوم عاشوراء ويوم قبله أو يوم بعده لما في ذلك من فضل عظيم
وقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم "أفضل الصيام بعد رمضان شهر الله المحرم" أخرجه مسلم
وهو اليوم الذي نجى الله فيه موسى وبني اسرائيل من فرعون، فصامه اليهود
وعندما علم رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم بذلك قال "فأنا أحق بموسى منكم" فصامه وأمر بصيامه، أخرجه البخاري

اسأل الله لكم ولنا القبول





(من أرشيف المدونة السابقة في جيران)

2008/01/18

حافظ

وجدت عند استيقاظي صباحا أربع مكالمات لم يتم الرد عليها، وكانت من أخ عزيز من بلدي عمان

وكانت في عمق الليل، فقلت ربما لم يعلم أخي فارق التوقيت الكبير بين عمان وأمريكا

وبعد دقائق اتصل أخي مرة أخرى فرحبت به ثم قال أن معه خبرا غير سار!
فقلت له خيرا إن شاء الله، فقال لي "حافظ... توفى" !

نزل الخبر كالصاعقة.. ولكني لم استوعبه، لم استوعبه خلال تلك المكالمة
"إنا لله وإنا إليه راجعون" خرجت من قلبي لفمي، ولكن... ولكني لم أصدق!
"أمتأكد أنت؟" أجاب، "نعم نعم لا مزاح في مثل هذه الأمور، توفي رحمه الله في حادث سير ولقد دفناه اليوم ووقفت عند قبره غير مصدق!"
تحدثنا قليلا وأنا أكرر "إنا لله وإنا إليه راجعون"، ثم شكرت أخي وأنهينا المكالمة.

لم أستطع إخبار زوجتي بينما هي منهمكة تجهز إفطاري
وكنت استعد للذهاب للجامعة، فالباص سيمر بعد دقائق قليلة

ثم انطلقت لموقف الباص وبدأت أستوعب....

حافظ.. رب أخ لك لم تلده أمك
رباه... عيناي تدمعان..

وأنا في موقف الباصات مر شريط الزمن...
أتذكر أيام أن كنا في الثانوية، حافظ المرح... حافظ الذي لا تفارق الإبتسامة وجهه
واتذكر يوم حدثني عن الحادث الخطير الذي كاد أن يودي بحياته هو وأخوه، سبحان الله..

حافظ الناضج الواعي.. كان وجوده هو وأخي الذي اتصل وآخر ثالث بمثابة الواحة لي في المدرسة..
حصص، نقاشات، ضحك.. نتائج الثانوية.. ومع نتائجها مفترق الطريق، كل واحد منا في اتجاه..

ولكن بعكس الباقي، استمرت صداقتنا واخوتنا قوية

تزوجنا الواحد بعد الآخر، واذكر يوم زواج آخرنا نظرنا لبعضنا وقلنا، "اكتملت، تزوجنا كلنا والحمدلله"
التقينا في السنين التالية في بضع مرات، بمواعيد وبصدف. تبادلنا الرسائل والمكالمات، رغم مشاغل الدنيا

رزقنا بأطفال.. وحافظ له بنت صغيرة..
اللهم اعطف بابنته واجعلها أبية مؤمنة مطيعة لربها بارة بوالدتها داعية لوالدها نافعة للمسلمين
الله وثبت زوجته وأهله والهمهم الصبر والسكينة

شاء الله أن ألتقي به في آخر أيامي في عمان قبل السفر إلى أمريكا. وأين؟ في أكبر مجمع تجاري في عمان ، في محل الالكترونيات.
سبحان الله أكانت صدفة؟ لا، لقد قدرها ربي تقديرا..
تكلمنا.. وكان نقاشا أخويا رائعا.. لقد حصل على وظيفة جديدة أفضل، وكانت بمثابة صفحة جديدة ومستقبل واعد له. سعدت كثيرا بذلك وقلت له أنه يستحق ذلك وقد أثابه الله على صبره.
علم أني مسافر للدكتوراة فقال لي وعيناه تلمعان بصدق "أنا فخور بك يا حمد"

آه.. الآن استوعبت...

ثم..
ثم اتفقنا على العشاء لوداعي. اعتذر أخ والتقينا نحن الثلاثة
ذكريات.. ابتسامات.. دروس وعبر في الحياة
وكنا عادة نقتسم قيمة الوجبة بيننا
ولكن هذه المرة، أبى حافظ إلا أن يدفع! وأصر إصرارا أشد من إصرار العمانيين! فسلمنا له ذلك على أن نتداول الدفع في المرات القادمة...

يا الله.. لن تكون هناك مرات قادمة...
".. وما تدري نفس ماذا تكسب غدا وما تدري نفس بأي أرض تموت، إن الله عليم خبير" (لقمان، 34)
ثم تعانقنا عناق الوداع.. وسبحان الله لم يكن حافظ من يودعني كما ظننا، بل كنت أنا من أودعه..

رحمك الله أخي حافظ رحمة واسعة وغفر لك وأسكنك فسيح جناته
اللهم اجعلنا من السبعة الذين تظلهم يوم القيامة يوم لا ظل إلا ظلك
اللهم اجمعنا في الجنة يا رحمن يا كريم

رباه رباه.. يقبع أخي الآن تحت التراب..
يتكلم عنه اناس ويكتب عنه اناس، وقد ينسى غدا ولا يبقى إلا عمله...
اللهم ثبته في السؤال واجعل قبره روضة من رياض الجنة..

توفي أخي الذي يتساوى معي في العمر..
اصح من غفلتك يا حمد، فإن كان الله أمات اليوم أحد أعمدتكم الأربعة، فما يدريك من التالي؟ ما يدريك متى التالي؟

الموت لا يفرق بين شاب وشيخ..
الموت لا يفرق بين أب وأعزب..
الموت لا يفرق بين مسلم وكافر..
"كل نفس ذائقة الموت .." (آل عمران 185 و الأنبياء 35 و العنكبوت 57)

أين حافظ؟ أين محمد؟ أين سيف؟
أين عمك؟ أين جدتك؟
أين بنت خالتك الصغيرة؟

أتظنك في الدنيا لتبقى؟
إلى متى التأجيل؟ إلى متى التقاعس؟

أستغفرك ربي وأتوب إليك
اللهم لا تجعلنا من الغافلين
اللهم لا تجعل قبورنا موحشة مظلمة
اللهم لا تجعلنا يوم القيامة من النادمين

اللهم أعنا دائما وأبدا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك
اللهم اهدنا الصراط المستقيم وثبتنا عليه
اللهم لا تكلنا إلى أنفسنا طرفة عين ولا أدنى من ذلك ولا أكثر

اللهم ارحم أخي حافظ، وارحم موتانا وموتى المسلمين
اللهم أحسن خاتمتنا يا رب العالمين

وصلي اللهم وسلم وبارك على الحبيب المصطفى محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه
(للذكرى، أنشودة فرشي التراب)
 


(من أرشيف المدونة السابقة في جيران)



2008/01/10

1429 عاما

سبحان الله. مر أكثر من أربعة عشر قرنا على الهجرة النبوية المباركة من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة، والتي كانت بداية الدولة الإسلامية بقيادة النبي الخاتم صلى الله عليه وسلم وعلى أكتاف الإخاء التاريخي بين المهاجرين والأنصار رضوان الله تعالى عليهم.

لقد ضحّى الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم وضحّى الصحابة الكرام رضوان الله عليهم بأنفسهم وبكل ما يملكون حتى صنعوا أكبر أمجاد التاريخ وصنعوا نموذجا يحتذى للدولة والمجتمع الإسلامي وفق شرع الله الخالق سبحانه وتعالى.
 

1429 عاما عامرا بالأحداث والحضارة والتضحية، والدرس واحد.
"ياأيها الذين آمنوا إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم" (سورة محمد، 7)
ساد المسلمون العالم عندما نصروا دين الله وأقاموا حدوده وامتثلوا أوامر الله ورسوله وامتنعوا عن نواهي الله ورسوله
وعندما غرقوا في الدنيا وتركوا وراء ظهورهم أوامر الله ونواهيه، انقلبت الدنيا عليهم.

ولكن ولله الحمد، فقد أودع الله سبحانه في هذه الأمة ما يكفل ثباتها وحمايتها من الفناء وعودتها إلى القمة بعد كل سقوط في القاع
وهنا نحن نعيش احدى أحلك فترات التاريخ على الأمة الإسلامية، ولعل الأمة والعلم عند الله قد صدمت القاع منذ بضع سنوات مضت وبدأت الصعود نحو القمة مرة أخرى.

اللهم أصلح لنا ديننا الذي هو عصمة أمرنا وأصلح لنا دنيانا التي فيها معاشنا وأصلح لنا آخرتنا التي إليها معادنا واجعل الحياة زيادة لنا في كل خير واجعل الموت راحة لنا من كل شر.

أدعو الله أن يوفقنا جميعا في هذا العام الجديد لما يحب ويرضى
وكل عام وانتم بخير




(من أرشيف المدونة السابقة في جيران)