Ads 468x60px

2010/03/21

خطوة خطوة

تقف احيانا بين يدي مشروع كبير..


قد يكون مشروع عمل او دراسة او بيت او اي شيء آخر..


وقد حددت الهدف النهائي من المشروع او الصورة النهائية التي سيكون عليها..
وتقول في نفسك.. هكذا يجب أن يكون يوم كذا وكذا..


وكونه مشروعا مهما، فإنك تريده كاملا وذو جودة عالية.. ثم تبدأ في إضافة تفاصيل مهمة وتشرع في تحديد المواصفات والحد الادنى من الجودة لكل من جوانبه..


ومع مرور الوقت، يزداد ثقل المشروع.. ويزيد احساسك بذلك كلما كنت جديدا عليه ولا تملك خبرة مناسبة، وكلما كان نطاقه ومجاله غريبا عليك..


ويبدأ عقلك هنا بالتفكير فيما قد تواجهه من مصاعب..  
وتسأل نفسك، وماذا افعل في هذه الحالة او تلك؟ هل سأتمكن من مواصلة الطريق نحو الهدف؟


ويدخل التوتر في قلبك.. بدرجات متفاوتة حسب اهمية المشروع وخبرتك وشخصيتك.. وهذا التوتر يبطيء تقدمك في المشروع ويؤثر على مدى نجاحه في بلوغ اهدافه..


فما الحل؟ كيف تواجه مثل هذا الموقف؟


عليك اولا ان تعترف!!
اعترف انك انسان.. لا تملك القدرة على بلوغ الكمال، فذلك لله وحده.. 
اعترف ان علمك محدود.. حتى لو كنت خبيرا بهذا المجال! فكل مشروع سيأتي بجديد عليك..


وبناءا على ذلك فانت لست مطالب بانجاز ما هو فوق طاقتك..
(لا يكلف الله نفسا إلا وسعها)  - البقرة، 286


كل ما عليك هو ان تحدد الهدف من المشروع وبعض ملامح الطريق إليه.. ثم تضع تركيزك كله على ما تستطيع فعله اليوم.. فليس لك إلا يومك، وليس لك إلا اللحظة..


وتذكر انك لا تعلم الغيب.. فلا تتعب نفسك بتفاصيل كثيرة عن سراب بعيد..
واعلم ان كل خطوة تاخذها نحو هدفك هي بمثابة درس جديد وتجربة مفيدة تعينك على ما بعدها من خطوات.. وما كنت لتتعلم هذا وانت واقف حائر تحاول حل لغز لم تعشه!


ولا يغب عن بالك ان الله سبحانه ناظرك والتوفيق بيده وحده.. وهو من يعلم الغيب ويعلم ما يفيدك وما يضرك.. فاحسن نيتك وحدد اهدافا طيبة لمشاريع مفيدة ثم خذها خطوة خطوة واثقا هادئا متوكلا على الحكيم الخبير..

هناك 4 تعليقات:

محمد الجرايحى يقول...

أخى الفاضل الكريم : حمد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حضرت هنا وقرأت مقالك وكأنه كتب من أجلى...
دخلت مشروع جديد وهو مشروع انشاء منتدى وهدفى أن أجعل منه ملتقى لجميع الأقلام الجادة صاحبة الفكر النير الناضج
من أجل إنشاء صرح ثقافى عربى يكون له دور فى مستقبل هذه الأمة ولو بقدر ضئيل
ربما أستطيع فعل ذلك وربما لا ولكن يظل لى شرف المحاولة.

تقبل أخى تقديرى واحترامى
وبارك الله فيك وأعزك
أخوك
محمد

حمد العزري يقول...

اخي العزيز محمد،
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

انا واثق انك ستساهم ايجابيا في مستقبل هذه الأمة بإذن الله وقد خطوت خطوات مباركة ابتداءا بمدونتك والآن بمنتدى زبد البحر..

خذها خطوة خطوة، وتعامل مع كل موقف جديد في الوقت المناسب.. والله معك

اشكر لك حضورك الدائم

Abu Taha يقول...

أخي أبو إبراهيم

دائماً نستقي من علمكم الذي علمكم إياه الله، وإذا أضفنا تعليقاً فلا يعدوا كونه إشعار بالمرور.

نحن بصدد إنشاء منزلاً في العاصمة مسقط ولكن ما يؤخرنا هو التفكير في الخطوات الأخيرة والتقصير في الخطوات الأولى. ولكن نسعى جاهدين لوضع خطوات التفكير الصحيحة لنمشي على درب الاستقرار السكني.

حمد العزري يقول...

اخي الكريم ابو طه،
مسّاك الله بالخير..

اذا استحضر الانسان ان الله يرى وانه محيط بكل شي علما، سهل عليه ان يتقدم خطوة خطوة بقدر معرفته وقدرته تاركا التوفيق والنتيجة على الله سبحانه..

وفقك الله في بناء منزل طيب صالح وزادك وإيانا علما وهدى