Ads 468x60px

2012/01/27

آثار وذكريات

احيانا.. ونحن ننظر الى آثارنا في الحياة..
نرق، ونتذكر، ونفرح.. او نحزن..


فهذا المكان عشنا وترعرعنا فيه..
وهذه الأداة استفدنا منها يوما..
وهذه الصورة التقطناها يوم حدث كذا وكذا..


وهكذا.. لكل منا آثارا تركها هنا وهناك..
وعندما تمر بنا احدى هذه الآثار.. بعد سنين من النسيان..
تغمرنا بالمشاعر والذكريات.. ونكاد نتعلق بها..


جميل ان يكون للانسان ذكريات طيبة..
وجميل ان تكون له آثارا حسنة في الارض..


ولكن الاجمل.. ان يكون مستقبله خير من ماضيه..
فلعل الذكريات الطيبة تكون دافعا للمزيد..
ولعل دروس التجارب الماضية تحملنا الى آفاق اعلى..


ولعلنا فوق كل ذلك.. نتذكر ولا نغفل..
ان الفناء مصير كل حي وجماد..
وان الدنيا دار العمل والابتلاء.. والآخرة هي دار الثواب والجزاء..


اللهم احسن خاتمتنا في الدنيا..
واجعلنا من اهل الفردوس الاعلى في الآخرة..

هناك 6 تعليقات:

باسل الحبسي يقول...

كلمات رائعة يا أبو ابراهيم

حمد العزري يقول...

اهلا بك ابا راشد
وفقك الله لكل خير وجعل ذكرياتك كلها سعيدة واحسن لك الخاتمة في الدنيا

اريج يقول...

الموقع حقيقي تحفه لك مني اجمل تحيه

غريب يقول...

صبحك الله بالخير والنور

جميل ما سطرت اناملك استاذ حمد
ففي كل شبر من الماضي حكاية وإشارة
في تلك اللحظات قصص وعبر ومزيج شكل ما نحن عليه اليوم
من الإجحاف أن نحيلها الى سواد المطلق لأنها حياة
حياة فيها وفيها ولكن لماذا الألم أسرع حضوراً؟
لربما للألم وخز تتناقله سكنات العمر المنتهيه؟

نسأل الله أن يجعلنا وإياك من أهل النجاة

حمد العزري يقول...

اختي الكريمة اريج

جزاك الله خيرا وعسى ان ينفع الله الزائرين
شكرا لمرورك واعتذر بشدة على تأخر الرد وذلك لانشغالي بالدراسة

حمد العزري يقول...

اخي الكريم غريب

آمين آمين
صدقت، الالم يبدو غالبا اسرع حضورا
جعلك الله وإيانا من الصابرين المحتسبين الشاكرين

شكرا لمرورك واعتذر بشدة على تأخر الرد وذلك لانشغالي بالدراسة