Ads 468x60px

2013/05/03

"منز"


هذه المقالة ضمن سلسلة "أفكار تسويقية لشركات صغيرة"




الأطفال قرة أعيننا.. وفلذات أكبادنا.. وأزهار دنيانا..
نضحي بالكثير في سبيل تربيتهم وراحتهم.. 
ونقدم لهم أفضل بيئة ممكنة من جو عائلي وتعليم وتغذية..

كما وأننا نصبو دائما لتوفير أفضل منتجات الاطفال الممكنة لهم..  
منتجات ذات جودة تصنيع عالية، ومستويات سلامة قياسية، ومراتب جمال أفّاقة، وتصاميم مميزة رائعة.. 

وهذه بالذات مواصفات المنتجات التي توفرها "منز" ..
ففيها تجد أفضل وأرقى الماركات العالمية لمستلزمات الأطفال مثل بيربيري وسو باك لندن وبيبي ديور.. وفيها تجد كل مستلزمات الأطفال من ملابس وأغطية وحقائب وأحذية.. بالاضافة إلى زجاجات الحليب وأدوات الطعام وقصص الأطفال وبعض مستلزمات الحوامل..





"منز" علامة تجارية عُمانية مستوحاة من الكلمة الشعبية التي تعني سرير الأطفال الرضع.. بدأت رحلتها في 2010 نتيجة لملاحظة صاحبتها لجينة الخروصي ندرة منتجات الاطفال الراقية في السوق العُماني واضطرار العائلات المهتمة بالذهاب إلى وجهات تسوق عالمية كدبي لشراء هذه المستلزمات..

وكانت لجينة قد اكتسبت بعض الخبرة في التجارة بمصاحبة والدتها في أعمالها الخاصة من إدارة محلات وسفرات بحث عن جديد المنتجات.. وقد تعلمت أيضاً مباديء التجارة خلال دراستها الاقتصاد في بروناي..

وانطلاقاً من هذا الأساس القوي، علمت لجينة بضرورة تحديد وفهم فئة مستهدفة واضحة.. ففئتها المستهدفة متعلمة وذات دخل عالي وتطلب منتجات مميزة راقية جميلة، مصنوعة وفق أعلى اسس الجودة والسلامة والتصنيع العالمية.. 

بالإضافة إلى توفير منتجات مناسبة للفئة المستهدفة، حرصت لجينة على راحة زبائنها بتواجد المحل في موقع ملائم.. فهو يقع في قلب محافظة مسقط في واحدة من أرقى أحيائها - مدينة السلطان قابوس -  وبالقرب من محلات لعب أطفال ومطاعم ترتادها العائلات.. 

وترويجياً، تعتمد "منز" على رضى الزبائن، وما ينتج عن ذلك من تكرار الزيارة والكلمة المسموعة الإيجابية، بالإضافة إلى التجاوب مع الزبائن والمعجبين في شبكات التواصل الاجتماعي.. حيث أن "منز" متواجدة على صفحات فايسبوك وقد انضمت أيضا مؤخرا إلى انستاجرام..  

وهكذا، عزيزي صاحب الشركة الصغيرة، ترى فائدة وأهمية تحديد سوق مستهدفة واضحة والتعرف على حاجاتها وسلوكها.. فإن ذلك يساعدك على توفير ما يناسبها من المنتجات ويؤدي إلى رضاها وإلى اتساع قاعدة زبائنك تدريجيا على طريق الصعود نحو قمة النجاح...

ليست هناك تعليقات: