Ads 468x60px

2013/05/10

"هرمز الدولية"

هذه المقالة ضمن سلسلة "أفكار تسويقية لشركات صغيرة"







النظافة من الإيمان.. فبها ترتاح النفوس وتزدان..
وبها نضمن مناخا صحيا مناسب، بل ومنها ينبع أساس الجمال..
والنظافة تكون في النفس والأدوات والمباني الصغيرة والكبيرة..

وعملية تنظيف الأرضيات والمباني قد تُعتبر سهلة وتستطيع أي جهة القيام بالحد الأدنى منها..  ولكن أن تصل إلى أعلى مستويات الجودة في التنظيف، فذلك مقام لا يصله إلا القليل..

ومعيار مستوى الجودة لدى شركات التنظيف هو في الزبائن المتعاقد معهم..
فأن تكون متعاقدا مع أفراد شيء جميل.. ولكن يلزم أن يكون مستوى الجودة عندك عاليا ومتميزا حتى تتمكن من أن تتعاقد مع مؤسسات كبيرة مثل البنك الأهلي، ومتحف بيت البرندة، والجامعة العربية المفتوحة، وشرطة عُمان السلطانية، وبلدية مسقط.. بالإضافة إلى أجمل وأنظف مباني عمان، جامع السلطان قابوس الأكبر..






هرمز الدولية.. شركة تنظيف ومكافحة الحشرات، بدأها سليمان الجهوري في عام 2006.. وقد قرر مواجهة المنافسين الكثر برفع مستوى وجودة التنظيف..
وهذا يبدأ من الاهتمام بالنظافة الشخصية للعاملين، مرورا بنظافة المعدات واختيار أفضل وأنسب مواد التنظيف، ووصولا إلى اتباع انظمة صارمة في العمل..

فنظام العمل في هرمز يبدأ بالكشف عن مبنى الزبون وتحديد العمل المطلوب والسعر المقدر، ثم التنظيف الجاد الواعي.. ولا تكتفي هرمز بذلك، بل وتلتزم مراجعة عملية التنظيف عن طريق موظف مختص بمراقبة الجودة..

ولكي تضمن هرمز هذه المستويات العالية من الجودة، فإنها تتبع انظمة مبتكرة ومبدعة في تحفيز العاملين بمكافآت متنوعة عن الأعمال الممتازة التي يؤدونها.. كما وتتبع هرمز نظاما مرنا متأنيا في تأهيل العاملين الجدد بتدرج حتى يصلوا إلى المستوى المناسب للعمل مع زبائن مهمين كبلدية مسقط... 

ويؤكد سليمان أن هرمز لم تعتمد إطلاقا على الترويج بالشكل التقليدي، وإنما كان اعتمادها على تحقيق مستويات متميزة من الجودة بما يضمن رضى الزبائن والذي بدوره يؤدي إلى انتشار كلمة مسموعة إيجابية عن الشركة..

بالإضافة إلى ذلك، فإن النجاح يعتمد على التعلم المستمر والمثابرة.. فلم تكن بدايات هرمز سهلة، وإنما استلزم الأمر الصبر وتحديد اسس النجاح ودراسة السوق بجدية، ومعرفة قدرات المنافسين، والبحث عن موردين مناسبين، والاستفادة من تجارب الآخرين، والقراءة المستمرة.. .

وكان من نتائج نجاحات هرمز أن افتتح سليمان مشاريع الإبريز المتحدة لخدمات التموين، والوسيط لاستقدام الأيدي العاملة.. وقد نقل إليهما نفس الطموح والاهتمام البالغ بالجودة والحرص على رضى الزبائن.. 

وهكذا نرى، عزيزي صاحب الشركة الصغيرة، أمامنا نموذجا عمانيا رائعا يثبت أن هناك أمورا في التسويق أهم بكثير من مسألة الترويج.. فحرصك على الجودة على جميع المستويات ورعايتك للزبائن وتلبية رغباتهم كفيل بحملك بثقة وتدرج على قمم النجاح..

ليست هناك تعليقات: