Ads 468x60px

2014/01/23

ذكرى تحرير عُمان



كانت معركة صعبة..
وكانت امتدادا لحرب طويلة ذات معارج ومنعطفات عديدة..

ولكن البرتغاليين قد نكثوا العهد والصلح..
فكان لزاما الإجهاز عليهم هذه المرة..
فهاهو الإمام سلطان بن سيف اليعربي، بنفسه، يقود المعركة ضدهم..

ويوجه جنوده على الأعداء الضربات..
ويقاومون مدافعهم وبنادقهم من على أبراج مسقط، وأسوارها المنيعة..
ويواجهون سلاسل الحديد والكمائن الكثيرة..

حتى جاء يوم عيد الاعداء.. واشتغلوا باللهو والخمر عن السلاح..
فوثب عليهم العمانيون وثبة مفاجئة قوية..
ونصرهم الله عليهم نصرا جليلا مؤزرا..
واستطاعوا بفضله سبحانه تحرير مسقط من براثنهم..

واغتنموا في يوم 23 يناير 1650.. قلعتين لا تزالان شامختين حتى اليوم، شاهدتين لهذا التاريخ المجيد..
قلعة الجلالي وقلعة الميراني..






 

وانتهت بذلك حقبة احتلال واستعمار استمرت حوالي قرن ونصف..
حقبة المحتلّ الذي طمع في موقع عُمان الجغرافي.. واستغل ضعف شعبها وتفرقهم..

فقد احتلّ البرتغاليون موانيء عُمان عام 1508 ونكّلوا بسكانها أشد تنكيل..
وقاوم العُمانيون، على ضعفهم، الاحتلال عدة مرات.. خاصة في الفترة بين 1519 و1526..
ولكن دون جدوى..

وبقي الأمر على حاله.. حتى اجتمع العُلماء في الرستاق عام 1624..
وانتخبوا ناصر بن مرشد اليعربي.. إماما على عُمان..

فقام بجمع الناس وتوحيد البلاد وإقامة العدل..
ثم هاجم البرتغاليين وقاد نضالا طويلا ضدهم..

وحرر المدن العمانية تباعا..
حتى لم تبق تحت الاحتلال إلا مسقط عند وفاته رحمه الله..

وانتخب العلماءُ، سلطان بن سيف اليعربي، إماما..
الذي أكمل  تحرير عُمان بانتصار مسقط..
بل وطارد البرتغاليين في الخليج والهند وشرق افريقيا..
فكانت بداية عصر مجيد زاهر..

وهكذا يبقى اكتمال تحرير عُمان عام 1650، يوما من أيامها التاريخية..
وشاهدا على عراقة وشجاعة اهلها..
فهم استلهموا القوة والعزة من دينهم ووحدتهم..
كيف لا.. وهم قد دخلوا في الاسلام طواعية..
استجابة لرسالة النبي صلى الله عليه وسلم الخاصة إليهم..
رسالة سبقت هذا التحرير بأكثر من ألف عام..




 

مصادر المعلومات التاريخية:

نور الدين السالمي (1997). تحفة الأعيان بسيرة أهل عُمان. مكتبة الاستقامة، سلطنة عُمان.
حسين غباش (1997). عُمان: الديمقراطية الإسلامية: تقاليد الإمامة والتاريخ السياسي الحديث 1500-1970. دار الجديد، لبنان.




 
(مصدر صورة القلعتين)

ليست هناك تعليقات: