العالم يتغيّر

العالم يتغير!


فمن ضعف متدرج للقوى العظمى
إلى قوة صاعدة لأمم أخرى..


ولكن التغيير الأكبر يحدث الآن أمام ناظرينا
في قلب الأمة العربية..


أين من كان يقول أن الأمة ماتت؟
أين من كان يقول أن العرب انتهوا؟
أين من فقد الأمل منذ سنين وعقود؟


اخوتي، إننا نعايش لحظات تاريخية..
لحظات سنحدّث بها ابنائنا واحفادنا.. ويحدّثون بها من بعدهم..


سنقول لهم أن الأمة بدأت من هنا..
بدأت أخيرا الخط التصاعدي.. 
بعد ما يقرب قرنا من النزول إلى الحضيض..


ستكون هذه الأيام وما بعدها ثقيلة شديدة
ولكن الوصول لقمة الجبل ينسيك تعب التسلّق..


نعم، تستعدّ الأمة لاستعادة راية الخير
مرة أخرى، بعد أن ظننا أن الراية قد حُرِّقت منذ أجيال..


وسنري العالم - بإذن الله - أننا حملة شعاع الخير
لكل بقاع الأرض.. للمسلمين ولغيرهم..
ولسنا أبدا أصحاب إرهاب وحقد..


بل نحن اتباع محمد (ص).. الذي قال فيه ربنا تعالى
"وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين"


اللهم بارك في جهود اخوتنا في تونس
وانصر اخوتنا في مصر
وعمّ بفضلك وتوفيقك عموم الأمة جميعا




إقرأ أيضا.. العملاق قادم   و   الأزمة المالية.. نهاية عصر وبداية عصر